مبادئ توجيهية جديدة تنظم استخدام الروبوتات البشرية في الصين

مبادئ توجيهية جديدة تنظم استخدام الروبوتات البشرية في الصين

في خطوة رائدة، أصدرت شنغهاي أول إرشادات حوكمة في الصين لاستخدام الروبوتات البشرية، مؤكدة على أهمية دراسة وضبط المخاطر وتعزيز التعاون الدولي في هذا المجال.

جاءت هذه الإرشادات خلال مؤتمر الذكاء الاصطناعي العالمي (WAIC)، أكبر مؤتمر للذكاء الاصطناعي في الصين، حيث عرضت شركات التكنولوجيا العملاقة، مثل تسلا، أحدث روبوتاتها.

 

تضمنت الإرشادات توجيهات صارمة لمصنعي الروبوتات البشرية، مشددة على ضرورة ضمان أن منتجاتهم "لا تهدد أمن البشر، وتحمي كرامة الإنسان بشكل فعال".

كما شددت الوثيقة على ضرورة اتخاذ تدابير تشمل وضع إجراءات تحذيرية من المخاطر، وإنشاء أنظمة استجابة طارئة، بالإضافة إلى تقديم تدريب شامل للمستخدمين حول الاستخدام الأخلاقي والقانوني لهذه الآلات المتطورة.

 

ودعت الإرشادات إلى التعاون العالمي في قطاع الروبوتات البشرية، مشيرة إلى ضرورة إنشاء إطار حوكمة عالمي ومركز أبحاث دولي مخصص لحوكمة هذه الآلات.

هذا التعاون الدولي يعتبر حيويًا لتحقيق الاستخدام الآمن والمستدام لهذه التكنولوجيا المتقدمة.

 

صاغت الوثيقة خمس منظمات صناعية مقرها شنغهاي، بما في ذلك جمعية شنغهاي للقانون، ورابطة شنغهاي لصناعة الذكاء الاصطناعي، والمركز الوطني والمحلي لابتكار الروبوتات البشرية.

وتهدف هذه المنظمات إلى وضع معايير واضحة وصارمة لضمان سلامة وكفاءة الروبوتات البشرية.

 

شهد مؤتمر WAIC عرضًا مميزًا من عدد من الشركات الناشئة في مجال الروبوتات، حيث عرضت تسلا الجيل الثاني من روبوتها البشري Optimus، الذي أثار اهتمامًا كبيرًا رغم عرضه خلف زجاج عازل دون إمكانية التفاعل المباشر معه.

كما قدمت شركة Leju Robot، ومقرها شنجن، روبوتها Kuavo، الذي يعمل بنظام تشغيل مشتق من نظام OpenHarmony مفتوح المصدر، المطور من جانب عملاق التقنية الصيني هواوي.

 

تتنافس الشركات الصينية بشدة لتطوير روبوتات بشرية أكثر فاعلية وفائدة من حيث التكلفة، مع تصميمات مألوفة تشبه تلك الموجودة في الخيال العلمي.

عرضت معظم الروبوتات البشرية الـ18 في المؤتمر من قبل عارضين صينيين، مما يعكس التقدم الكبير الذي تحرزه الصين في هذا المجال.

 

وضعت بكين هدفًا طموحًا لتحقيق الإنتاج الموسع للروبوتات البشرية بحلول عام 2025، وتسعى لتحقيق الريادة العالمية في هذا القطاع بحلول عام 2027، وفقًا لخطة نشرتها وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات (MIIT) في نوفمبر من العام الماضي.

تتوقع الوزارة أن تصبح الروبوتات البشرية "محركًا جديدًا مهمًا للنمو الاقتصادي" بحلول عام 2027، وأن تصبح شائعة في صناعات مثل الرعاية الصحية، والخدمات المنزلية، والزراعة، واللوجستيات.

تسعى الشركات الصينية جاهدة للحاق بنظيراتها الأمريكية في المجالات التكنولوجية الحيوية مثل الذكاء الاصطناعي، بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي التكنولوجي.

قدمت الشركات الصينية 6 أضعاف براءات الاختراع في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي مقارنة بالولايات المتحدة في الفترة بين 2014 إلى 2023، وفقًا لبيانات نشرتها المنظمة العالمية للملكية الفكرية مؤخرًا.

.

المزيد من الأخبار من - sawaliftech