ElevenLabs تطلق أداة جديدة لتحسين جودة الصوت باستخدام الذكاء الاصطناعي

ElevenLabs تطلق أداة جديدة لتحسين جودة الصوت باستخدام الذكاء الاصطناعي

أعلنت شركة ElevenLabs، الشركة الناشئة في مجال توظيف الذكاء الاصطناعي في الصوتيات، عن إطلاق أداة جديدة تهدف إلى تحسين جودة المقاطع الصوتية عبر إزالة الضوضاء والأصوات المحيطة غير المرغوبة.

تأتي هذه الأداة كحل مبتكر للمستخدمين الذين يواجهون مشكلات الضوضاء الخلفية عند تسجيل محتوى مثل مقاطع الفيديو، البودكاست، أو المقابلات.

 

يأتي إطلاق هذه الأداة الجديدة بعد أيام قليلة من إطلاق الشركة لتطبيق Reader، الذي يتيح للمستخدمين تحويل النصوص إلى كلام منطوق بأصوات المشاهير المتوفين، وذلك بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي المتقدمة.

تهدف الأداة الجديدة إلى معالجة مشكلة شائعة تواجه المستخدمين عند تسجيل المحتوى، حيث تتداخل الأصوات غير المرغوبة مع المحتوى الأساسي، مما يؤثر سلبًا على جودة التسجيلات.

 

لاستخدام الأداة الجديدة، يتعين على المستخدمين ببساطة تحميل المقطع الصوتي الذي يرغبون في تحسينه إلى منصة ElevenLabs.

بعد تحميل الملف، تقوم النماذج الذكية للشركة بمعالجة المقطع الصوتي، حيث تعمل على اكتشاف الضوضاء غير المرغوبة وإزالتها، مما يترك الصوت الأساسي خاليًا من التشويش.

تدعي شركة ElevenLabs أن الأداة قادرة على استخراج الكلام بجودة مشابهة لجودة التسجيلات التي تُجرى في الاستوديوهات الاحترافية.

 

نشر رئيس التصميم في ElevenLabs، عمار ريشي، مثالًا توضيحيًا على منصات التواصل الاجتماعي يوضح فعالية الأداة في تحسين جودة الصوت.

أظهر المثال كيف يمكن للأداة إزالة الضوضاء الخلفية بشكل فعال، مما يعزز وضوح الصوت ويجعل المحتوى أكثر احترافية.

أثار هذا المثال ردود فعل إيجابية من المستخدمين الذين أعربوا عن إعجابهم بالأداة ورغبتهم في تجربتها.

 

أوضح سام سكلار، رئيس قسم النمو في الشركة، أن الأداة الجديدة ليست مخصصة لاستخلاص الأصوات من المقاطع الموسيقية في هذه المرحلة.

ومع ذلك، أشار إلى أن المستخدمين يمكنهم تجربتها على المقاطع الموسيقية، حيث قد تنجح الأداة في بعض الحالات.

تؤكد الشركة أنها ستستمر في تحسين أداء الأداة بمرور الوقت لتلبية احتياجات المستخدمين المختلفة.

 

تنافس أداة ElevenLabs الجديدة مع أدوات مشابهة تقدمها شركات كبرى مثل أدوبي، والتي توفر حلولًا لتحسين جودة الصوت وإزالة الضوضاء.

في هذا السياق، تعتزم ElevenLabs تحسين أدائها باستمرار لضمان تقديم تجربة مستخدم متميزة ومنافسة في السوق.

 

لم تكشف الشركة عن النماذج الأساسية التي تعتمد عليها الأداة في عملها، ولا عن كيفية استخدام التسجيلات المرفوعة في تدريب نماذج الذكاء الاصطناعي.

ومع ذلك، تتيح الشركة للمستخدمين خيار إلغاء استخدام بياناتهم الشخصية في تدريب النماذج، مما يعزز من احترام الخصوصية ويمنح المستخدمين الثقة في استخدام الخدمة.

 

يمكن للمستخدمين تجربة أداة تحسين جودة الصوت وإزالة الضوضاء من الخلفية عبر الموقع الإلكتروني لشركة ElevenLabs.

توفر الشركة حدودًا للاستخدام المجاني، حيث يمكن للمستخدمين معالجة المقاطع الصوتية القصيرة للغاية دون الحاجة إلى إنشاء حساب.

تُحدد الحدود المجانية بحد أقصى قدره 10 دقائق شهريًا لأصحاب الحسابات المجانية.

بالنسبة للمستخدمين الذين يحتاجون إلى معالجة مقاطع أطول، توفر الشركة خططًا مأجورة تبدأ من 5 دولارات شهريًا، وتمنحهم حدودًا أكبر لاستخدام الأداة.

 

تلقت الأداة الجديدة ردود فعل إيجابية من المستخدمين والمراجعين في السوق، مما يشير إلى إمكانات كبيرة لتحقيق نجاح كبير.

بفضل تقنياتها المتقدمة وسهولة استخدامها، من المتوقع أن تجذب الأداة عددًا كبيرًا من المستخدمين الذين يسعون لتحسين جودة تسجيلاتهم الصوتية.

 

في الختام، يمثل إطلاق أداة تحسين جودة الصوت وإزالة الضوضاء من ElevenLabs خطوة مهمة في مجال تحسين التجربة الصوتية للمستخدمين.

بفضل التقدم التكنولوجي في مجال الذكاء الاصطناعي، تتيح الأداة للمستخدمين تحسين جودة محتواهم بطرق لم تكن ممكنة من قبل.

مع استمرار الشركة في تطوير وتحسين أدائها، يمكن أن نتوقع المزيد من الابتكارات والتحسينات في المستقبل، مما يعزز مكانتها في السوق كمزود رائد لحلول الصوتيات الذكية.

.

المزيد من الأخبار من - sawaliftech